ستيفن فيغن: أتمنى ان نستطيع العمل بحرية وبدون خوف او ترهيب
PM:12:30:12/12/2019

قال القنصل الأمريكي  لدى أربيل في إقليم كردستان، ستيفن فيغن، يجب ان يعمل الصحفيين والموؤسسات الاعلامية في مجتمع ديمقراطي بحرية غير محدودة وبدون خوف او ترهيب او عرقلة او تهديد.


وجاء تصريح  ستيفن فيغن ، خلال كلمته في المؤتمر الصحفي الذي عقد في فندق كريستال بمدينة اربيل، لاعلان مشروع خاص بالصحفيين من القوميات الاخرى المختلفة ترعاه الحكومة الامريكية بالشراكة مع مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين ومنظمة التنمية البشرية (سي.دي.او).


وحضر مراسم اعلان المشروع عدد من اعضاء البرلمان ووزير  الاقليم لشؤون ونقيب الصحفيين في كوردستان واعضاء مجلس النساء وممثلي المنظمات المحلية والدولية وعدد كبير من الصحفيين والاعلاميين.


وقال ستيف فيكن في كلمته: "من حق كل الصحفيين التعبير عن آرائهم ومواقفهم بكل حرية وبدون اي لخوف او الترهيب او التعرض للعقوبة والانتقام" واكد فيكن "حتى لو كان رأي الصحفي وانتقاده موجه للحكومة، او كان رأيه يختلف مع المسوؤلين والحكومة والاحزاب الحاكمة او السياسيين".


وتحدث ستيف فيكن عن ضرورة حث الحكومة ومنظمات المجتمع المدني، للعمل واتخاذ خطوات مهمة وكبيرة من اجل تأمين بيئة مناسبة للعمل الصحفي الحر والمستقل بدون خوف.


واضاف قائلاً "بيئة تسمح لكل شخص بدون التخوف او انتظار اشارة من سياسي، يستطيع ابداء رأيه، وسيكون من نتائج ذلك توفير مجتمع اكثر شفافية وافكار جديدة".


وفي كلمته، أشار ستيف الى كلمة مايك بومبيدو وزير خارجية امريك الذي قال "وجود اعلام حر، يزيد وعي المواطنين، اضافة الى كونه سيكون اكثر فعالية ويساهم في تعزيز التفاهم من اجل اتخاذ القرار المناسب، وبالتالي سيكون له التأثير الايجابي على حكوماتكم".


واكد فيكن " أؤمن ان توفير المعلومات والحصول عليها، ياثر على تنمية المجتمع".


وجاء في كلمته: نتقدم بخالص الاحترام للصحفيين، وخصوصاً هؤلاء الذين سيستتفادون من هذا المشروع، واولئك الذين بذلوا حياتهم وتحدوا الصعوبات والمخاوف، من اجل اشاعة الشفافية وتحملوا المسوؤلية من اجل وضع الحقائق امام المواطنين، وان الولايات المتحدة الامريكية تدعم هذا الاتجاه وهذا المنهج.


وتضمنت مراسيم اعلان المشروع كلمة للسيد ئايدن معروف وزير الاقليم لشوؤن القوميات الاخرى، وكلمة اخرى للسيد ئازاد حمة امين نقيب الصحفيين في كوردستان، فيما القى السيد رحمن غريب منسق مركز ميترو كلمة المركز.


وكانت كلمة غريب القيت بأسم مركز ميترو ومنظمة التنمية البشرية، وجاء فيها: منذ بدأ الحكومة الجديدة لعملها، طالبنا الحكومة بأزالة كل العوائق امام تنفيذ قانوني حق الحصول على المعلومة وقانون العمل الصحفي، ونعتبر ذلك خطوة في غاية الاهمية من اجل توسيع مشاركة المواطنين ومنظمات المجتمع المدني، من اجل زيادة الشفافية ومساهمتهم في الوقوف ضد الفساد وفضحه.


واضاف غريب قائلاً "الضامن الحقيقي لنجاح برنامج السيد مسرور بارزاني وحكومته الجديدة لمحاربة الفساد والوقوف ضد الفاسدين، هي مشاركة المواطنين والاعلام، وفي هذه العملية يجب ان يكون المواطنين والاعلام شريك اساسي وحقيقي، وهذا يفرض على الحكوم فتح ابواب  حق الحصول على المعلومات، وازاحة كافة الستائر امام تدفق المعلومات، وبدون ذلك ستواجه الحكومة صعوبات وعراقيل كبيرة في تنفيذ برنامجها".


وتحدث ايضا على ضرورة مراعاة المساواة الجندرية في الموؤسسات الاعلامية، واهمال تنفيذ قانون العمل الصحفي في بعض المحاكم.


وفيما يخص مشروع تشكيل (مجلس اعلى للاعلام)، قال رحمن غريب: اذا كان الغرض من تأسيس هذا المجلس هو تقدم عمل الاعلام وتنظيمه، فهناك قانون العمل الصحفي رقم (35) لسنة 2007 وكذلك ميثاق الشرف للاتحاد الدولي للصحفيين، وفي هذه المرحلة يمكن الاعتماد عليهما لتقدم مسيرة الاعلام وتنظيمه، وليس عن طريق اصدار قوانين جديدة.


واضاف قائلاً موجهاً كلامه الى الموؤسسات الاعلامية وصحفيي كوردستان " نتمنى على الجميع ان لايساهموا او يؤيدوا تشكيل مجلس اعلى للاعلام، ولنتعاون ونتوحد معاً من اجل دعم قانون العمل الصحفي وتنفيذ بنوده في القضايا الخاصة بالاعلام".


وتضمنت المراسيم اعلان مشروع تدريب صحفيي القوميات الاخرى، قدم ديلان مجيد مدير المشروع شرحاً مفصلاً عن المشروع، كما تقدم بالشكر لوزارة الخارجية الامريكية لاختيارها منظمة التنمية البشرية ومركز ميترو لتنفيذ هذا المشروع.
وكان مركز ميترو ومنظمة التنمية البشرية وبرعاية من وزارة الخارجية الامريكية، سيديران مشروع تدريب وتقوية صحفيي القوميات والاديان والمذاهب المختلفة مثل ( كاكايي، يزيدي، زردشتي، كلدو ئاشورــــ سرياني، بهائي، تركماني، شركسي، أرمني، شبك، يهود، صابئي، الخ) وينفذ هذا المشروع في خمس محافظات عراقية.


والهدف من المشروع هو تنمية وتقوية قدرات الصحفيين من هذه الفئات لكتابة التقارير الصحفية ومراقبة الخروقات في مجال حقوق الانسان وحقوق الصحفيين، وتوضيح وتضمين حقوق هذه الفئات في القانون العراقي والمنظمات الدولية.




Chat conversation end
Type a message...