"نـوا" إذاعة عراقية أخذت موقعا مميزاً ومكانةً شعبية واسعة في فضاء الإعلام
PM:04:37:02/12/2017
في ظل الإنتشار الكبير الذي تشهده الساحة الاعلامية العراقية خلال الفترة الاخيرة ، وفي ظل التنافس الواسع بين المحطات الإعلامية من قنوات وصحف وقنوات فضائية ، برزت وسائل إعلام عراقية خلال الفترة الاخيرة ، وبحسب إستطلاع للرأي العام والذي أجراه موفدنا هناك،كان "راديو نوا" ألاكثر انتشاراً وسماعا ومتابعة من قبل الأوساط الشعبية والسياسية .

وعن أسباب انتشار شعبية هذه الاذاعة المنوعة بين الاوساط الشعبية والسياسية والاجتماعية أجرى موفد وكالة "اليوم العربي" أحمد العبيدي حواراً موسعاً مع إدارة "راديو نوا" متمثلة برئيس تحرير راديو"نوا" نوري حمدان .


 ما هو سر انتشار شعبية راديو نوا ؟ 

الحرص على تقديم ما هو يهم الناس بشكل مباشر وباسلوب مختلف عن الاخرين والاعتماد على المعايير المهنية في صياغة المادة الاعلامية بمقدمتها الحياد وعدم تبني الرأي او الميل اليه بشكل مباشر او غير المباشر، لذلك نعتمد على دراسات علمية في توزيع اوقات بث برامجنا على اساس استهداف جمهور كل برنامج. 

وما هو هدفكم في العراق؟ 

استطيع ان اقول ان راديو نوا المؤسسة الاعلامية المستقلة الوحيدة في العراق، والفترة السابقة منذ انطلاق معركة استعادة السيطرة على الموصل وتصاعد الصراع السياسي ما بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية خير دليل على استقلاليتنا واعتمادنا على الحيادية  في تقديم المادة الاعلامية، وهذا من ابرز اهدافنا في العراق، وهناك اهداف كثيرة تنقسم بحسب هوية وطبيعة برامجنا الخدمية والسياسية. 


هل تسعون ان تكونوا في مصاف المحطات الاذاعية العربية او العالمية؟


 نحن في موقعنا الطبيعي ما بين المحطات العالمية والعربية لذلك نحن لا نحتاج الى ان نسعى لنكون بينها، نحن في راديو نوا نقدم مادة اعلامية عراقية محلية ضمن المواصفات والمعايير الدولية، لنكون راديو نوا العراقي الدولي، ولدينا بث فضائي وكذلك البث المباشر في موقع الراديو الالكتروني.إنتهى

اليوم العربي