Iraq: فصل صحفي من عمله بسبب تعبيره عن آرائه على وسائل التواصل الاجتماعي
PM:02:03:28/07/2018

 يدين كل من القلم الدولي ومركز الخليج لحقوق الإنسان فصل الصحفي أحمد عبد الحسين من عمله في شبكة الإعلام العراقي التابعة للحكومة. بتاريخ 25 تموز/يوليو 2018، أصدر رئيس شبكة الإعلام العراقي أمراً إدارياً يتضمن إنهاء عمل عبد الحسين من وظيفته كمدير تحرير لمجلة الشبكة وذلك بسبب رفضة التوقيع على تعهد يتضمن التزامه بعدم انتقاد كبار المسؤولين الحكوميين.

 وكان أحمد عبد الحسين قد كتب على ورقة التعهد مايلي، "أمتنع عن توقيع هذا التعهد لأنه اعتداء على حريتي ويمثل قمعاً للرأي خاصة وان ما كتبته لم يكن في مطبوعٍ يخص الشبكة بل في صفحتي الخاصة في فيسبوك."

وقال خالد إبراهيم، المدير التنفيذي لمركز الخليج لحقوق الإنسان، "يجب على السلطات في العراق أن تحترم حقوق حرية التعبير لجميع المواطنين العراقيين بمن فيهم المدافعون عن حقوق الإنسان الذين يمكن أن يكونوا محامين، وكتّاب، وصحفيين، وناشطين على الإنترنت". وأضاف: "في هذا الوقت بالذات نطالب بإنهاء فوري للقمع وحماية الحريات العامة."
  يعرب القلم الدولي ومركز الخليج لحقوق الإنسان عن بالغ قلقهم إزاء فصل الصحفي عبد الحسين من عمله بسبب ممارسته لحقه في حرية التعبير، مما يسبّب بخنق الأصوات الحرة ويمثل تهديداً بزعزعة مناخ حرية التعبير.

وقالت أيبوني رايدل بامبر، مديرة المناصرة والحملات في منظمة القلم الدولي، "إن فصل الصحفي أحمد عبد الحسين ينتهك حقوقه في حرية الرأي والتعبير. ولايمكن تقييد هذا الحق لاسيما عندما يتعلق الأمر بانتقاد المسؤولين الحكوميين."

  يدعو مركز القلم الدولي ومركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في العراق إلى:

1. إلغاء أمر فصل الصحفي أحمد عبد الحسين وإعادته إلى وظيفته فوراً وبدون شروط؛

2. التوقف عن إستخدام أسلوب الفصل التعسفي من أجل إسكات الأصوات الحرة وضمان استقلالية الإعلام؛

3. ضمان حرية عمل جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في العراق، بمن فيهم الكتّاب والصحفيين والمدونين، دون قيود غير مبررة.