مركز ميترو يطالب حزب الاتحاد الديمقراطي بالتوسط الجاد لإطلاق سراح عمر كالو
PM:05:04:07/09/2018

أصدر مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين في إقليم كوردستان، اليوم الأربعاء، 05 أيلول، 2018، بياناً بشأن اعتقال عمر كالو المذيع في شبكة رووداو الإعلامية من قبل الاستخبارات العسكرية السورية، مطالباً حزب الاتحاد الديمقراطي بوساطة جدية لإطلاق سراحه.

وقال المركز في بيان وصلت نسخة منه إلى شبكة رووداو الإعلامية: "يطالب مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين في إقليم كوردستان حزب الاتحاد الديمقراطي (سوريا) بوساطة جدية لإطلاق سراح المذيع في شبكة رووداو الإعلامية، عمر كالو الذي اعتقلته قوات عسكرية سورية".

وأضاف البيان أن شبكة رووداو الإعلامية قالت في بيان أرسلت نسخة منه إلى مركز ميترو:  بينما كان زميلنا، عمر كالو، المذيع في شبكة رووداو الإعلامية، متجهاً في 25 آب 2018، بصحبة زوجته وطفليه، من مدينته (كوباني) إلى مدينة حلب لتجديد جوازات سفرهم، تم عند نقطة تفتيش تابعة للاستخبارات العسكرية التابعة للحكومة السورية، بين منبج وحلب، تمّ فصله عن عائلته ومن ثم اعتقاله.

أشار البيان إلى أنه وفق معلومات شبكة رووداو الإعلامية فإن الاستخبارات العسكرية السورية سمحت لزوجته وطفليه بالانصراف، وأخبروهم أنهم سيفرجون عن عمر كالوا بعد توجيه بعض الأسئلة إليه، لكنه ما زال محتجزاً عند الاستخبارات العسكرية في مدينة حلب ولم يطلق سراحه، وبحسب ذوي زميلنا (الإعلامي) عمر كالو، من المقرر نقله إلى (فرع فلسطين) للأمن العسكري، في دمشق.

 وأوضح البيان أن "مركز ميترو، عن طريق مذكرة خاصة، يلفت انتباه المنظمات الدولية الخاصة بحرية الصحفيين وحقوق الإنسان، بخصوص هذه الحادثة، ويدعوها إلى ممارسة الضغط على الحكومة السورية تجاه إطلاق سراح الإعلامي عمر كالو".

عمر كالو هو مذيع للأخبار في راديو وقناة رووادو حيث تخرج كالو في كلية الصحافة بجامعة دمشق وقبل أن يعمل في شبكة رووداو الإعلامية، عمل صحفياً في مدينة كوباني، حيث عرف بمهنيته وحياديته.

شبكة رووداو الإعلامية، في اليوم الذي اعتقل فيه زميلها، كانت على علم بذلك، لكن بناءً على طلب عائلته، لم تنشر الخبر عن ذلك، لكن بعد أن نشر خبر اعتقاله من قبل عدد من المنظمات المحلية، فإنها نشرت حقيقة ذاك الخبر.


رووداو