أحمد الزاويتي: تعرضت لضرب مبرح من أمام موقع اغتیال نائب القنصل التركي
AM:11:31:18/07/2019



قال مدير مكتب قناة الجزيرة القطرية في إقليم كوردستان، أحمد الزاويتي، اليوم الأربعاء، بأنه "تعرضت لضرب مبرح من قبل قوات تدعي بأنها من قوات مكافحة الإرهاب، وكأنني انا من قمت بعملية الهجوم المسلح الذي ادى الى اغتيال نائب القنصل التركي في اربيل"،في حين تنفي مديرية أسايش أربيل صحة هذه الادعاءات.

وكان الزاويتي قد كتب على صفحته الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) بأنه: "تعرضت لضرب مبرح من امام موقع اغتیال نائب القنصل التركي في اربيل في الوقت الذي كنت اؤدي مهمتي الصحفية".

وقال الزاويتي في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية، "كنت أؤدي مهمتي الصحفية كباقي القنوات التي كانت متواجدة في مكان الهجوم المسلح على موظفي القنصلية التركية في أربيل، ومكتبنا قريب جداً من مكان الحادث، واجهزة النقل المباشر كانت متواجدة في المكان أيضاً، وبعدما بدأنا بالنقل المباشر وتغطية الخبر، جاءت الينا قوات تدعي بأنها من مكافحة الارهاب وطالبوا منا ايقاف التغطية التي بدأنا بها ".

وأضاف، "نحن بدورنا قمنا فوراً بإيقاف النقل المباشر، فقالوا لنا يجب ابعاد اجهزة النقل التلفزيوني من المكان ايضاً، فقلت لهم سنفعل ذلك فقط امهلونا قليلاً من الوقت، وفجأة قاموا بالإعتداء علينا، قلت لهم بأنه نحتاج الى قليل من الوقت للملمة هذه الاجهزة التابعة لنا، إلا انهم لم يستمعوا إلي واعتدوا علينا بالضرب وكانوا حوالي 10 اشخاص، وكأنني اني من قام بعملية الهجوم المسلح اليوم".

مبيناً، "لقد عرفت عن نفسي، وفي أي قناة أعمل، إلا انهم استمروا بالضرب أمام جميع القنوات المحلية والعالمية التي كانت متواجدة في مكان الحادث"، مردفاً بأنه "قدمت شكوى الى نقابة الصحفيين في إقليم كوردستان".

في السياق نفسه، قامت شبكة رووداو الإعلامية بالإتصال بمدير اسايش اربيل اللواء طارق نوري، حبث قال في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية، "أن من يدعي انه قد تعرض لأي إعتداء فهذا غير صحيح، فلو تم الاعتداء على أي شخص لكانت جميع القنوات التلفزيونية العالمية والمحلية المتواجدة هناك ستقوم بنقل هذا الخبر، هذه الادعاءات غير صحيحة".


رووداو