36 سائحاً أوروبياً يستقلون كرفانات سياحية يصلون إلى أربيل




وصل 36 سائحاً أوروبياً يزورون إقليم كوردستان، إلى أربيل منذ أربعة أيام، وقد جاؤوا من قلب أوروبا إلى أربيل ومعهم 18 كرفاناً سياحياً مزوداً بكل مستلزمات الراحة والمبيت، لهذا انتفت حاجتهم إلى الفنادق.

وتحدث السائح السويسري تايلر هايندس لشبكة رووداو الإعلامية: "نحن مرتاحون جداً هنا لأننا نشعر بأننا محفوظون.الناس هنا طيبون جداً ويحب مد يد المساعدة إليك".

جاء هؤلاء السياح من ألمانيا وسويسرا وهولندا، وكلهم مسنون وجابوا ما بين 50 و100 بلد. يريد هؤلاء بعد تقاعدهم التعرف على الطبيعة والتراث والآثار والناس المتنوعين في العالم.

 وقال السائح الهولندي يان ويلبيرغ لرووداو: "شاهدنا أربيل البارحة، وذهبنا إلى القلعة وسوق المدينة القديم ثم ذهبنا إلى جبل كورك
الناس هنا طيبون للغاية".

إضافة إلى عدسات كاميراتهم، يدونون هؤلاء يومياتهم كتابة لتبقى مراحل وأحداث رحلتهم إلى الأبد، قصة حية في ذاكرتهم.

وقالت الألمانية أولغيكا هيت لرووداو: "هذا دفتر مذكراتي، وقد سجلت هنا يوميات هذه الرحلة".
  
يعمل إقليم كوردستان على تسويق السياحة ولفت أنظار السياح الأجانب. فمن المجموع السنوي للسياح لم تتجاوز نسبة السياح الأجانب حتى الآن 15%.

وصرحت رئيسة هيئة السياحة بإقليم كوردستان أمل جلال، لرووداو: "يهمنا أن يزور كوردستان سياح من دول الخليج ودول آسيا وأوروبا، فالموضوع لا يقتصر على البعد السياحي والاقتصادي وحده بل يضم بعداً سياسياً أيضاً".
 
 تتألف خطة هذه المجموعة السياحية من زيارة تسع دول وأقاليم في الشرق الأوسط، وأولى محطات هذه المجموعة السياحية في قارة آسيا هي إقليم كوردستان.

ومن المقرر بعد زيارتهم العراق ودول الخليج ودولاً عربية أن يكون إقليم كوردستان المحطة الأخيرة لهذه المجموعة لتنطلق من هنا إلى أوروبا. كما قرروا المكوث في إقليم كوردستان بضع أيام إضافية لدى عودتهم ويتخذوا من زيارة المزيد من المواقع السياحية والأثرية جزءاً من يوميات رحلتهم.

-Rudaw



AM:11:57:05/12/2022




132 عدد قراءة