عام: كردستان العراق: تقرير عن الاحتجاجات الشعبية وانتهاكات حقوق الإنسان التي رافقتها
PM:01:15:13/01/2021

مقدمة

 شهد اقليم كوردستان العراق منذ أواسط شهر أغسطس/آب 2020 حملة احتجاجاتٍ جماهيرية وشعبية واسعة النطاق، قام بتنظيمها مجموعة من نشطاء المجتمع المدني وبضمنهم المعلمين والصحفيين ومن مختلف شرائح المجتمع. لقد طالبوا بإنهاء الفساد السياسي والمالي، تحسين الخدمات العامة، واحترام حقوق الموظفين ودفع رواتبهم التي تتأخر لشهور عديدة بسبب استمرار الازمة المالية والاقتصادية التي تعصف بالإقليم والعراق، والتي أدت بدورها إلى تردي الاوضاع المعيشية لعموم المواطنين. إلا ان السلطات الامنية وبدلاً من الاستجابة لمطاليب الجماهير، شنت حملة اعتقالات واسعة النطاق بحق نشطاء المجتمع المدني.

 في محافظة السليمانية تم اعتقال العديد من الناشطين حيث أفرج عنهم جميعاً بعد فترة وجيزة، وتم اعتقال أكثر من 50 ناشطاً في محافظة دهوك، أما في محافظة اربيل فقد تم اعتقال العشرات خلال الشهور الثلاث الماضية. لقد أطلق سراح عدد منهم في فترات متفاوتة، إلا ان قسماً منهم لايزال يقبع في سجونٍ تقوم بإدارتها قوات الأسايش (الأمن الداخلي). تعرض الصحفيون الذين قاموا بتغطية الاحتجاجات للاستهداف حيث تم استخدام القوة المفرطة ضدهم واعتقل عدداً منهم. قامت القوات الأمنية بتحطيم المعدات الخاص بالبث الخارجي لعدد من القنوات التلفزيونية التي تم منع بعضها من تغطية التظاهرات.

 يوثق هذا التقرير الصادر عن مركزالخليج لحقوق الإنسان انتهاكات حقوق الإنسان المتعلقة بالاحتجاجات الشعبية في كردستان العراق.

 توجيه التهم الباطلة ضد الناشطين المعتقلين

 وجهت السلطات ضد ناشطي المجتمع المدني من المعتقلين تهماً باطلة ضدهم من بينها، المساس بالأمن القومي، محاولة قلب حكومة اقليم كوردستان، والإساءة للسلطات المحلية.

سوء معاملة المعتقلين

  لم تسمح السلطات طيلة الفترة الماضية لأسر المعتقلين، الذين يتواجدون جميعاً في سجن الأسايش العام بمدينة أربيل، بزيارة أبنائهم، وحتى لم يسمح لفريق المحاميين المتطوعين من مقابلتهم في السجن، وهذا شكل خرقا واضحاً لقواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء (قواعد نيلسون مانديلا).

بتاريخ 22 ديسمبر/كانون الأول 2020، استطاع فريق المحامين المدافعين عن النشطاء المعتقلين من زيارة خمسة من المعتقلين في سجن الأسايش العام بمدينة أربيل، واستطاعوا كذلك زيارة المعلم وناشط المجتمع المدني بدل عبد الباقي برواري لأول مرة منذ اعتقاله في 18 أغسطس/آب 2020. كذلك اتصل في اليوم نفسه المعلم والناشط السياسي ملا شفان سعيد بروشكي (دوسكي)، مسؤول فرع دهوك للتحالف من أجل الديمقراطية والعدالة، لأول مرة بأسرته هاتفياً منذ اعتقاله في 22 أكتوبر/تشرين الأول 2020 حيث طمأنهم على صحته.

 في 06 يناير/كانون الثاني 2021، سمحت السلطات في محافظة أربيل لأول مرة للأسر بزيارة المعتقلين بعد مضي أشهر عديدة على اعتقال بعضهم. لم تعين السلطات بعد تاريخاً للزيارة القادمة.

 قائمة بأسماء المعتقلين من النشطاء

أن القائمة أدناه تضم أسماء المعتقلين من النشطاء من محافظتي دهوك واربيل والذين لم تفرج عنهم السلطات الأمنية لحد الان:

تاريخ الاعتقال

المهنة / العمل

اسم المعتقل

ت

18/08/2020

معلم وناشط مجتمع مدني

بدل عبد الباقي برواري 

1

18/08/2020

صحفي وناشط مجتمع مدني

اوميد حاجي بروشكى 

2

20/8/2020

ناشط مجتمع مدني

تحسين ياسين

3

30/08/2020

ناشط مجتمع مدني

مسعود سنجاري

4

04/09/2020

معلم وناشط مجتمع مدني

كاركر عباس علي روستينكي دوسكي

5

04/09/2020

ناشط مجتمع مدني

بهلوان عادل بنافى برواري

6

04/09/2020

استاذ جامعي

جمال خليل سندي

7

04/09/2020

ناشط مجتمع مدني

بندوار ايوب رشيد

8

06/09/2020

ناشط مجتمع مدني

سليمان كمال هاريكي

9

06/09/2020

ناشط مجتمع مدني

سليمان موسى زيباري

10

06/90/2020

ناشط مجتمع مدني

د.عامر دهوكي

11

09/09/2020

ناشط مجتمع مدني

ولات جميل كودا

12

07/10/2020

صحفي وناشط مجتمع مدني

شيروان أمين شيرواني

13

22/10/2020

معلم وناشط سياسي

شفان سعيد عمر بروشكي (دوسكي)

14

22/10/2020

صحفي وناشط مجتمع مدني

أياز كرم برجى

15

22/10/2020

معلم وناشط مجتمع مدني

هاريوان عيسى أحمد

16

22/10/2020

صحفي وناشط مجتمع مدني

كوهدار محمد أمين زيباري

17

 اعتقال عدد من اكراد كردستان تركيا في قضاء مخمور

 تم اعتقال عدد من أكراد كردستان تركيا في إقليم كردستان العراق، من بينهم 19 لاجئاً يعيشون في مخيم مخمور للاجئين (المعروف أيضاً باسم مخيم الشهيد رستم جودي) الواقع في قضاء مخمور بمحافظة أربيل (الصورة الرئيسية)، والذين اعتقلتهم قوات الأمن في 11 أكتوبر/تشرين الأول 2020. لقد فروا من اضطهاد قوات الأمن في تركيا منذ التسعينيات ويعيشون منذ ذلك الحين في هذا المخيم. أدناه أسماء الذين تم اعتقالهم وأطلق سراحهم فيما بعد:

1. حاجي موسى يلدرم

2. ئايجان عبد العزيز جلبي

3. سعيد كارا عبد الله

4. عبد الكريم كارا يوسف

5. صادق بولوت أحمد

6. آيدن صديق آيدن

7. اورهان رشيد بولوت

8. روكن صديق محمد

9. كاروش روستم ياقوب

10. شفان محمد

11. زيلان صالح صاحب

12. فدر صالح صاحب

13. ماهر محمد أمين سبيرتي

14. غوربت محمد تونج

15. احسان شيخ سليمان

16. أشرف قطب الدين كورهان

17. يوسف جمال

18. روبار صادق

19. دليل جيا

 لقد تم الافراج عنهم بثلاث وجباتٍ، حيث تم الافراج عن الوجبة الاولى بتاريخ 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، اما الوجبة الثانية فقد أفرج عنهم بتاريخ 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، والوجبة الاخيرة أفرج عنهم في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2020. أكدت لجنة العلاقات في المخيم والتي زودتنا بهذه المعلومات، أن ثلاثة لاجئين من المخيم اعتقلتهم السلطات الامنية في محافظة أربيل منذ فترة طويلة لم يُعرف مصيرهم لحد الان، حيث يقبعون في سجن تحت إشراف الأسايش، دون ان توجه ضدهم أية تهم محددة أو يتم السماح بزيارة المحاميين للدفاع عنهم، وهم:

1.عثمان نادر حاجي، تاريخ الاعتقال 13/6/2019

2.معروف عزيز معروف، تاريخ الاعتقال 04/12/2019

3.مصطفى موسى شيرين، تاريخ الاعتقال 20/07/2019 

 اعتقالات اخرى