اتجاهات "سوشيال ميديا": ماذا تحمل وسائل التواصل الاجتماعي للصحفيين في 2024؟



لم تعد وسائل التواصل الاجتماعي دربًا من الرفاهية، خاصة للصحفيين والإعلاميين وصناع المحتوى وما يمثلونه من علامات تجارية، فمع مرور السنوات أصبحت  "السوشيال ميديا" حاكمة ومتحكمة داخل عالم الإنترنت.  

في ظلّ التحديثات المستمرة للخوارزميات، والتطورات المتسارعة للمنصات والأدوات وما تخلفه من آثار على الأعمال، لم يعد يجدي الاستخدام الهاوي لها، وأصبح من الواجب دراسة ومتابعة تحديثات وسائل التواصل الاجتماعي لاستخدامها باحترافية، بوصفها الوسيط بين مقدم الخدمة أو المُنتَج والجمهور. إما أن تكون جسرًا للوصول أو حفرة تذهب بمن يسقط فيها إلى دهاليز الشبكة العنكبوتية. 

في هذا المقال محاولة لقراءة "طالع سوشيال ميديا" في العام 2024. نرصد فيه كيف ستغير المنصات جلدها، ومن هو الحصان الأسود في سباق مواقع التواصل، ماذا ستفعل الخوارزميات بالعلامات التجارية وجمهورها، وما هي تكتيكات المحتوى الرابح للعام الجديد. 

ماذا تنتظر. هيا بنا شاركنا في جولتنا الأولى في العام الجديد لاستكشاف المستقبل. 

منصات التواصل الاجتماعي.. نجوم 2024! 

بشكل عام رشحت منصة (Semrush) المتخصصة في التسويق الرقمي والاجتماعي منصتي (TikTok) و(LinkedIn) لتكونا الأفضل أداءً في العام 2024، بفضل قدرتهما العالية على المشاركة والتطور السريع. 

TikTok يهيمن على العالم
يبدو أن "تيك توك" أصبح أكثر شعبية، خاصة بين جيل (Z). وفقًا لبيانات (eMarketer) فإن أكثر من 40% من قاعدة مستخدميه سيكونون أقل من 25 عامًا بحلول عام 2024، وقالت المؤسسة المتخصصة في أبحاث السوق إنّ (TikTok) يسير على الطريق الصحيح ليصبح أكبر منصة اجتماعية من حيث إجمالي الدقائق اليومية في عام 2025. 
سيظل "تيك توك" موطنًا لاتجاهات الفيديو القصير بفضل التركيبة السكانية له الأصغر سنًا، فضلاً عن طبيعته الأكثر إبداعًا وتغيرًا من حيث ميزات التحرير والمرشحات والمقاطع الصوتية مقارنة بمنافسه (Instagram).- بحسب Hootsuite. 
هناك تكهنات بأن العملاق الصيني سيختبر البث الصوتي و البودكاست، بالإضافة لاقتحام عالم الخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية، والذكاء الاصطناعي التوليدي. 
متجر (TikTok) ينتزع مركز اهتمام اتجاه التسوق الاجتماعي بالأصالة. بعد بضعة أشهر من إطلاقه في الولايات المتحدة في أيلول/سبتمبر 2023، أصبح المتجر الداخلي وخدمة التوصيل التابعة له من بين مفضلات المؤثرين.  
خوارزمية التطبيق أيضًا تبدو وأنها تكافئ المستخدمين الذين يروجون له. فيما يقوم مستخدموه بالفعل بالإبلاغ عن الاحتيال والمقلدات والشكوك في صدق المبدعين. - بحسب Hootsuite.

توقعات  "أندرو هاتشينسون"  مدير المحتوى ووسائل التواصل الاجتماعي  في "Social Media " لـ TikTok: 

ستسعى المنصة لتحقيق دفعة أكبر في مجال الذكاء الاصطناعي تتضمن دمج أدوات تحويل النص إلى فيديو، بالإضافة إلى تمكين المستخدمين من نشر مقاطع فيديو تم إنشاؤها بالكامل بواسطة الذكاء الاصطناعي. 
تستعد "ByteDance"، الشركة الأم لـ"تيك توك" لإطلاق نسخة محسنة من تجربة (Chabot AI)، من المتوقع أن يكون في وقت مبكر من العام الجديد. 
X/Twitter .. عرش التطبيقات النصية أم الإفلاس 
بحسب تقرير الاتجاهات الاجتماعية لعام 2024 الصادر من Hootsuite، يبدو أن التغيير في "X" قد استقر في الأشهر الأخيرة، بعد حالة من عدم اليقين منحت الكثير من التطبيقات النصية الأخرى فرصة للحصول على جزء من حصة تويتر السوقية عام 2023، ومنها تطبيق Threads الذي وصل في 2023 إلى أكثر من 44 مليون مستخدم نشط يوميًا في وقت قياسي. 

جميع التطبيقات "النصية" لم تفلح في انتزاع الصدارة من "X" التي تقول إنّ قاعدة مستخدميها تجاوزت 540 مليونًا في عام 2023 وستنمو إلى أكثر من 650 مليون مستخدم على مدى السنوات الخمس المقبلة. على الرغم من أنّ تقارير "Statista" تقدم أرقام أقل قليلاً.

توقعات Social Media Today لمنصة "X": 

سيسعي "إيلون ماسك" لتعويض إيرادات الإعلانات المفقودة من خلال الاشتراكات، لكن عليه أولاً أن يمنح جمهوره شيئًا يدفعون مقابله، وهو أمر لم يتحقق حتى الآن. 
من المتوقع أن تنخفض حملة الاشتراكات الخاصة بمنصة X، وأن تراجع المنصة تركيزها على الاشتراكات في مرحلة ما في منتصف العام المقبل. 

80% من مستخدمي "X" لا ينشرون أي شيء على الإطلاق في التطبيق، وبالتالي لا يستفيدون من المميزات المدفوعة، لذا من المتوقع أن يعيد إيلون ماسك النظر في برنامج التحقق الخاص (X Premium) في مرحلة ما، ويتخذ خطوة لإعادة بنائه كعرض أكثر شهرة وقيمة مرة أخرى. 
سيعيد تطبيق "X" التركيز على الأخبار - موطن قوته- من خلال الخلاصات والميزات المخصصة، وتسليط الضوء على الاتجاهات الرئيسية في الجزء العلوي من التطبيق، أو من خلال إضافة المزيد من -أبرز الأخبار الشائعة- في خلاصة "من أجلك" الرئيسية. مع عرض المزيد من مجموعات البث المباشر والمساحات، والتي يصعب أيضًا اكتشافها فور حدوثها. 
سيعمل "X" على تحقيق حلم -تويتر- القديم بدمج المحتوى الرياضي المباشر بشكل أفضل، والعثور على طريقة محسنة للجمع بين كل ذلك، في محاولة لإبقاء عشاق الرياضة في التطبيق، ومنعهم من الانتقال إلى منصة أخرى.  
مع استمرار انخفاض عائدات الإعلانات، وفشل الاشتراكات والمشاريع الأخرى، مع عبء ديون مليار دولار كجزء من صفقة استحواذ "ماسك"، ربما من المتوقع أن يصدر "X" تحذيرًا بالإفلاس في وقت ما خلال الأشهر السبعة المقبلة. 
 LinkedIn العودة للجذور في حضرة جيل "Z" 
تقرير الاتجاهات الاجتماعية من (Hootsuite) يتوقع: 

قيام لينكد إن بتنفيذ بعض التغييرات في الخوارزمية، بما يُعطي الأولوية للمحتوى المهني الذي يركز على "المعرفة والنصائح"، على حساب المحتوى الشخصي. 
سيحصل جيل "Z" على حصة أكبر من قاعدة مستخدمي المنصة. إنهم أسرع جيل نموًا، ويفوقون بالفعل كبار السن من حيث إضافة الاتصالات على المنصة، وهناك ملايين منهم ينضمون إلى سوق العمل كل عام. 
توقعات "Social Media Today" لاتجاهات لينكد إن في عام 2024 

ستستكمل جهودها الحثيثة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، وسيتم تحويل استخدامه نحو تحسين التجربة ورسم خرائط المسار الوظيفي داخل المنصة، مع تحسين مطابقة المحتوى واكتشافه في التطبيق.  
من المتوقع أن تقوم المنصة بتحسين اكتشاف الأحداث الافتراضية وتدفقات الفيديو، من خلال خلاصات الأحداث والفيديو المخصصة، والتي من المحتمل أن تكون قابلة للتمرير من الجدول الزمني الرئيسي.  
ستسعى "LinkedIn" للتحقق من الهوية على نطاق أوسع من أجل مكافحة الروبوتات، وتحسين الثقة في النظام الأساسي، بهدف تأكيد معرفات 100 مليون مستخدم بحلول عام 2025. 
ستعمل على تحفيز المبدعين من خلال ربط أدواتهم ومكافآت منشئي المحتوى بالحوافز المهنية أو الوظيفية، مثل فرص الترقية. 
Facebook: كثير من الذكاء.. قليل من الأخبار  
بحسب تقرير "Social Media Today" لاتجاهات وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2024: 

من المتوقع أن يواصل فيسبوك دمج المزيد من أدوات الذكاء الاصطناعي، وتنفيذ المزيد من التوصيات المستندة إلى (AI)، عن طريق إدراج المزيد من مقاطع (Reels) في خلاصات المستخدم. 
مدى وصول منشورات الروابط سيستمر في الانخفاض الذي بدأ منذ عام 2023، حيث تواصل Meta الابتعاد عن محتوى الأخبار، والاتجاه نحو الترفيه. 
سيتم إضافة المزيد من خيارات مشاركة الصور الرمزية، بما في ذلك خيارات النشر المتحركة الجديدة، و الملصقات الجديدة، والتركيز بشكل أكبر على استخدام التصوير ثلاثي الأبعاد كهوية للمستخدم عبر الإنترنت. 
ستطور "Meta" أدوات المراسلة للأعمال، حيث يتحول الآن المزيد من الأشخاص إلى مجموعات المراسلة الخاصة لمشاركة آخر تحديثاتهم بدلاً من النشر علنًا، وستضيف مجموعة من خيارات الإعلانات الجديدة المتوافقة مع الرسائل، استغلالاً لشعبية إعلانات "انقر للرسائل". 
Instagram.. عام الذكاء الاصطناعي 
سنرى في 2024 المزيد من التوصيات البارزة المستندة إلى الذكاء الاصطناعي ضمن تجربة (IG) الخاصة بالمستخدم. 
من المتوقع إصدار انستجرام أشكالًا مختلفة من ملصقات الذكاء الاصطناعي، وأدوات التحرير المرئية ضمن البث، وأدوات تحرير الصور التي تعمل بالذكاء الاصطناعي ويمكن للأصدقاء المساهمة فيها، بالإضافة إلى ملخصات الرسائل واقتراحات الذكاء الاصطناعي لردود الرسائل المباشرة. 
لا تتجاهل YouTube Shorts بعد الآن 
وفقًا لـ"Google Trends"، زاد الاهتمام الأميركي به بأكثر من 500% منذ عام 2021. هذه ليست مجرد ظاهرة مرتبطة ببلد بعينه، ففي عام  2023 وصل عدد المستخدمين إلى 2 مليار مستخدم "Shorts" نشط شهريًا -وفقًا لإحصائية  Statista.   
يشهد المستخدمون الذين تمسكوا بالمنصة مكاسب كبيرة، وقد تشكّل فيديوهات Shorts فرصة كبيرة للتواصل مع جمهور جديد بحسب Hootsuite.

Telegram.. مرحلة تغيير الجلد  
يضم نظام الدردشة الذي يركز على الخصوصية أكثر من 800 مليون مستخدم نشط شهريًا ويحصل على حوالي 2.5 مليون اشتراك جديد يوميًا. 
ما كان في السابق تطبيقًا لإرسال رسائل آمنة إلى الأصدقاء أصبح الآن يتمتع بالعديد من الميزات الاجتماعية الجذابة، ويستمر النظام الأساسي في إضافة المزيد، ولهذا السبب يُعتقَد أنه في وضع قوي ليتحول لشبكة تواصل اجتماعي كاملة. 

قد يرغب المسوقون في دمج تيليجرام في استراتيجياتهم المدفوعة، واستغلال المنصة الإعلانية الملحقة به والتي تسمح للعلامات التجارية بإرسال رسائل دعائية إلى القنوات التي تضم أكثر من 1000 مشترك، بالإضافة لميزة روبوتات الدفع المسؤولة عن إرسال الأموال بين المشترين والبائعين، بحسب Hootsuite.
Threads: حرب تكسير العظام مع "X"
يبدو الأمر محتملًا، مع ظهور المزيد من الميزات، بما في ذلك الرسائل المباشرة وواجهة برمجة التطبيقات. من المتوقع أن تستمر "ثريدز" في النمو، حتى تتطابق مع أرقام مستخدمي "X" بحلول منتصف العام المقبل، وتكون على الأقل منافسًا جزئيًا لجمهوره، بحسب Social Media Today. 
BeReal.. قانون الموضة 
على الرغم من أن تطبيق الصور الشخصية (BeReal) جمع أكثر من 73 مليون مستخدم نشط في ذروة شهرته، تظهر الإحصائيات الحديثة أن ثلثي تلك الأعداد لم يعودوا نشطين على المنصة. 
الانخفاض المتواصل في عدد مستخدمي المنصة شهرياً أثبت أنه بمجرد انتهاء الجديد، يكون المستخدمون - خاصة جيل  Z- سريعين في إلغاء التثبيت، بحسب Hootsuite. 

Snapchat .. واقع افتراضي وإيرادات ذكية  
تتوقع (Social Media Today): 

أن تعمل المنصة على إيجاد فرص جديدة للإيرادات، من خلال تجربة خيارات إعلانية جديدة من شأنها تسهيل الاتصال المباشر بين المستخدمين والشركات، على خطى (Meta) وإعلانات "انقر للمراسلة". 
من المتوقع إصدار المزيد من الميزات وأدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة المدمجة في التطبيق، ستطرح أولاً لمستخدمي (Snapchat+).  
من المتوقع أن تطرح "سناب" إصدارًا أوليًا من النظارات التي تدعم تقنية الواقع المعزز في عام 2024، مع إصدار أصغر بكثير، لسوق أكثر تخصصًا.  
سيستمر تحسين وتطوير شخصيات (Bitmoji) ثلاثية الأبعاد، بهدف استخدامها بفعالية أكبر لعرض المنتجات والتواصل، وتمثيل المستخدمين في الألعاب والبيئات الاجتماعية. 
الحصان الرابح في المحتوى  

بحسب آراء الخبراء في تقرير الاتجاهات الاجتماعية لعام 2024 الصادر من (Hootsuite) 

المشاركات النصية ستكون الأكثر نجاحًا لهذا العام  
الناس متعطشون للنصوص، وليس فقط على المنصات القائمة على النصوص.  

في "Facebook"، لا تزال المنشورات النصية القديمة تحقق أرقامًا كبيرة، بالإضافة إلى ذلك، نعلم جميعًا أن المنشورات النصية على "LinkedIn" تحقق نجاحًا كبيرًا. 

Longer videos .. "ريمونتادا"
مقاطع الفيديو الأطول على وشك أن تصبح رائجة مرة أخرى .عندما نقول مقاطع فيديو أطول، فإننا نعني مقاطع فيديو مدتها تتراوح بين (دقيقتين إلى 5 دقائق). ما لم يكن مجال المحتوى طويلاً مثل (مقالات الفيديو على YouTube). 

هناك عدة أسباب تجعل من المتوقع أن تقوم الخوارزميات بمكافأة مقاطع الفيديو الأكثر طولاً هذا العام أهمها: استمرار المنصات الكبيرة في زيادة الحد الأقصى لمدة الفيديو، وتغير سلوك المستخدم  ولجوئه بشكل متكرر إلى الشبكات الاجتماعية للإجابة عن الأسئلة التي قد يطرحها عادةً على جوجل.  

تكتيكات تحسين محركات البحث الاجتماعية 
في العام الماضي، ركزت التكتيكات على تحسين الكلمات الرئيسية في التسميات التوضيحية والملفات الشخصية. الآن، تتطور الاستراتيجيات الاجتماعية لمعالجة هدف البحث مع الاستمرار في إنتاج محتوى ترفيهي تعليمي. 

طالما أنه لا يزال ذا صلة، يمكن أن يظهر المحتوى الدائم في البحث الاجتماعي بشكل أساسي إلى الأبد. وكلما زاد تفاعل تلك المنشورات، زاد احتمال صعودها إلى أعلى صفحات نتائج البحث الاجتماعي. 

الكاروسيل "Carousel" يتصدر  
الصور المجمعة أو المتعددة تحظى ضمن خوارزمية انستجرام بعدد مرات ظهور أكبر، مع تفاعل يصل إلى ثلاث مرات أكثر من المنشورات العادية، وزيادة عدد المستخدمين الذين يقضون وقتاً أكبر في مشاهدتها، وأصبح هذا التنسيق الآن الأفضل أداءً للنشر على انستجرام.  

يسمح تنسيق الصور المجمعة -الكاروسيل سابقًا- للمبدعين والعلامات التجارية بسرد القصص بشكل أفضل، والوصول إلى جمهور أوسع، والتفاعل الأعلى مقابل أقل تكلفة. على انستجرام، يمكنك مشاركة ما يصل إلى 10 صور أو مقاطع فيديو في منشور واحد، وفي تيك توك، لديك ما يصل إلى 35 شريحة. 

المحتوى الذي ينشئه المستخدم (UGC)  
وفقًا لتقرير (Semrush) لاتجاهات وسائل التواصل الاجتماعي لعام 2024، سيتفاعل المستهلكون مع المحتوى الذي ينشئه المستخدم أكثر من المحتوى الاحترافي المصقول. سترى العلامات التجارية قيمة مشاركة محتوى (UGC) كوسيلة فعالة من حيث التكلفة للحصول على محتوى يبدو أكثر أصالة من المحتوى عالي الإنتاج.  

يثق العملاء في زملائهم من العملاء أكثر من العلامة التجارية نفسها. في المقابل، سيجد منشئو المحتوى فرصة عظيمة لإنشاء ومشاركة محتوى المستخدمين للعلامات التجارية. 

الفكاهة والتعاطف vs خطر الإضرار بالسمعة 
في السنوات القليلة الماضية تبنى مديرو وسائل التواصل الاجتماعي لغة الإنترنت بشكل كامل (الميمات، والفكاهة الجريئة، والمصطلحات الغامضة لجيل Z، والأصوات الشائعة) لإنشاء محتوى قابل للتعاطف، وغالبًا ما يكون فوضويًا، أو صادمًا بعض الشيء، لكنه كان في النهاية، جذابًا وعامرًا بالمشاركة. 
ثم بدأت الأمور تختلف. كلما انخرطت العلامات التجارية في الفوضى، كلما كان صوت "SMM" الذي تحول إلى الكوميديا الهزلية أقل أصالة. مع التوسع في هذه الطريقة، فقدت المؤسسات قيمتها والكثير من جاذبيتها الأصلية.  
يحتاج أولئك الذين يقررون المضي في تكتيك الفكاهة والتعاطف إلى الحذر والتأكد من أنها جزء من استراتيجية ذكية (من خلال بحث شامل عن الجمهور وأهداف واضحة) بدلاً من نشر نكات بشكل مزعج وغير متوافق مع رغبات الجمهور. 
اتجاهات الفيديو القصير 
بحسب تقرير Influencer Marketing Hub لاتجاهات التسويق الاجتماعي لعام 2024 :

سيصبح المحتوى الموجود خلف الكواليس هو الخيار الأمثل للعديد من المبدعين والشركات.  
المحتوى الذي ينشئه المستخدم من المرجح أن يكون موثوقًا به أكثر من أشكال التسويق الأخرى بسبب الأصالة. 
التحسين الصامت: هدفه الوصول للمستخدمين الذين يفعلون وضع الصامت على هواتفهم. عليك أن تفكر في عرض مقاطع فيديو بدون صوت، وعندها سيتعين عليك التوصل إلى طرق استراتيجية لجذب انتباههم. يمكن استخدام الترجمات والتعليمات أو المعلومات التي تظهر على الشاشة لضمان وصول مواد الفيديو إلى الجمهور المستهدف. 
الفيديو القصير سيكون هو الأنسب لعرض الإعلانات التشويقية للمنتجات أو الخدمات، ويمكنه زيادة مشاركة العملاء بشكل أكبر.  
الفيديوهات التوضيحية أو التعليمية طريقة رائعة لنقل المفاهيم المعقدة والقضايا الحساسة لمختلف قطاعات الجماهير، والفيديو القصير سيكون هو المكان المناسب للعلامات التجارية لاستخدام هذا التكتيك لجذب المزيد من العملاء المحتملين وبناء ولاء أقوى للعلامة التجارية. 
الأسئلة المتداولة (FAQs). إنشاء ملخص للإجابات على الأسئلة الأكثر شيوعًا التي يرسلها العملاء في صورة فيديو قصير يمكن أن يجعل رحلة الشراء للعميل أكثر سلاسة لجمهورك. 
تحديات الهاشتاج والعلامات التجارية غيرت وجه التسويق على (TikTok) ومازالت فعالة.  
إنشاء مقاطع فيديو قصيرة في قصص وسائل التواصل الاجتماعي، هو الاتجاه الأحدث في تسويق الفيديو.  
كيف يؤثر الذكاء الاصطناعي على اتجاهات وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2024؟ 

بحسب  استطلاع "Hootsuite" للاتجاهات الاجتماعية لعام 2024 

وفقًا لتحليل لأكثر من 15500 مقالة إخبارية ومدونة، من عام 2022 إلى عام 2023، زادت المواضيع المتعلقة بالتعلم حول الذكاء الاصطناعي بنسبة 550%.  
تخطط المؤسسات لمضاعفة استخدامها للذكاء الاصطناعي ثلاث أو أربع مرات عبر مختلف الأنشطة كالتالي: 
318% زيادة في حجم التخطيط لاستخدام الذكاء الاصطناعي في أنشطة دعم العملاء في عام 2024. 
260% زيادة في حجم التخطيط لاستخدام الذكاء الاصطناعي لتحرير الصور في عام 2024. 
الجماهير لا تتبنى بالضرورة الذكاء الاصطناعي والمحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي، بقدر ما يتدفق المسوقون الاجتماعيون لاستخدامه. يقول 62% من المستهلكين أنهم يكونون أقل عرضة للتفاعل مع المحتوى والثقة به إذا علموا أنه تم إنشاؤه بواسطة تطبيق الذكاء الاصطناعي. 
في عام 2024، ستعيد العلامات التجارية الأكثر نجاحًا تعريف "أصالة المحتوى". لم يعد الأمر يتعلق (بمن أو ماذا) يقوم بإنشاء المحتوى المقدم بالمستخدم؛ بل يتعلق بنجاح تجربة العميل مع محتوى العلامة التجارية. 
اتجاهات الاستثمار الاجتماعي 

بحسب استطلاع "Hootsuite" لمستهلكي وسائل التواصل الاجتماعي لعام 2024 

الترفيه يغذي محرك عائد الاستثمار الاجتماعي. قال المستهلكون إنه السبب الرئيسي لاستخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي بغرض الاسترخاء الذهني بعد البقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء. 
34% من المستخدمين الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم لا يحبون تركيز العلامات التجارية بشكل كبير على الترويج الذاتي، وأضافوا أن "الإفراط في الترويج للذات" يمثل عائقًا كبيرًا في كيفية إدراكهم للعلامات التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي. 
56% من المستهلكين يعتقدون أن العلامات التجارية يجب أن تكون أكثر قربًا وتواصلاً على مواقع التواصل الاجتماعي. 
في عام 2024، ستنجح العلامات التجارية التي تنشر محتوى ترفيهيًا على وسائل التواصل الاجتماعي في جذب انتباه المستخدمين والمشاركة، وفي نهاية المطاف ستستطيع الحصول على حصة سوقية منافسة بعيدًا عن العلامات التجارية المتمسكة بنشر المحتوى التقليدي. 

ماذا تقول قارئة فنجان "سوشيال ميديا" في 2024؟! 

توقعات منصة "Hootsuite" لاتجاهات وسائل التواصل الاجتماعي لعام 2024: 

"سوشيال ميديا" تهدد جوجل ورفاقه 
عندما يبحث الجمهور عن رؤى حقيقية من أشخاص حقيقيين، فإن نتائج بحث جوجل لا تفي بالغرض دائمًا. في المقابل يمكن أن يجد المستخدم بشكل موثوق ثروة من النصائح من البشر الفعليين في السوشيال ميديا. 

يقوم TikTok الآن بدمج نتائج بحث "Google" في النتائج داخل التطبيق، كما أضاف أدوات بحث قوية مثل رؤى الكلمات الرئيسية إلى مركزه الإبداعي.  

بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات الاستقصائية الأخيرة إلى أن منصات الوسائط الاجتماعية هي الطريقة الثانية الأكثر شيوعًا لجيل (Z) للبحث في قرارات التسوق الخاصة بهم.

منشورات الأصدقاء من الخلاصات إلى الرسائل المباشرة 
لم يعد المستخدم يشاهد كثيرًا من منشورات الأصدقاء والعائلة في الموجزات الاجتماعية. مؤخرًا بدأ فريق انستجرام بتطوير العديد من الميزات الجديدة التي تركز على استخدامات جديدة للرسائل المباشرة مثل تحديثات الحالة النصية فقط والتي يمكن الرد عليها في الرسائل.  

هذا الخبر يمكن أن يكون سعيدًا للمستخدمين، لكنه خبر يبدو سيئًا للمسوقين الاجتماعيين. حيث يصبح تتبع التفاعل المرتبط بالعلامة التجارية أكثر صعوبة عندما يحدث في الرسائل المباشرة.. المنطقة المحظورة للتتبع والحصول على التحليلات. 

(Share) أم (Like) أم (Comment)  
هناك إشارة تفاعل واحدة يصعب التحكم فيها هي المشاركات، بعكس التعليقات والإعجابات والمتابعة التي يمكن تزييفها وتضخيمها. 

في 2024 ستصبح المشاركات (Share) أكثر أهمية من الإعجابات (Like) أو التعليقات (Comment) أو المتابعين(Followers) كمقياس للتفاعل. 

منصات مثل "Instagram" و(TikTok) و(X) إما جعلت أعداد المشاركات علنية أو تقوم باختبار القيام بذلك. 

توقعات منصة (Semrush) لاتجاهات وسائل التواصل الاجتماعي لعام 2024 

UGC + Content Quality + AI = Successful Content Creator 
سيهيمن على التسويق في العام الجديد مديرو وسائل التواصل الاجتماعي ومنشئو المحتوى ذوو القدرات الفائقة الذين يجمعون مهارات إنشاء المحتوى الاحترافي البشري بجانب الاستفادة من قدرات الذكاء الاصطناعي، مع الحفاظ على الأصالة والجودة العالية. 

خوارزميات أكثر ذكاء بطلها التفاعل 
ستصبح الخوارزميات هذا العام ذكية بشكل متزايد، وستعطي الأولوية للمحتوى الذي يحفز المحادثة، ويشعل ردود الفعل ويعزز التفاعل المجتمعي، ونتيجة لذلك، سيركز مديرو وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير على المشاركة كمؤشر أداء حاسم في مراقبة الأصالة. 

توقعات منصة (Influencer Marketing Hub) لاتجاهات التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي لعام 2024 

المحتوى الموصى به من قبل الذكاء الاصطناعي 
سوف يمتد الذكاء الاصطناعي إلى ما هو أبعد من مجرد موضوع التغريدات والمشاركات. من الآن فصاعدًا، يمكنك أن تتوقع رؤية المزيد من المحتوى بشكل متزايد في خلاصتك بتوصية من الذكاء الاصطناعي.  

هذا يعني أن العلامات التجارية ومنشئي المحتوى لديهم فرصة أفضل للظهور في المزيد من الخلاصات. إذا ركزت على إنشاء محتوى أصيل. 

المزيد من تسوق (البث المباشر) عبر مواقع التواصل الاجتماعي 
من المتوقع أن يصل عدد مشتري التجارة الاجتماعية إلى 112 مليونًا في عام 2024. لجعل التجارة الاجتماعية في متناول الجماهير بشكل أكبر، من المتوقع رؤية المزيد من الميزات. على سبيل المثال، قامت (Pinterest) في العام الماضي بتوسيع إمكانات الفيديو الخاصة بها من خلال تقديم تطبيق (Pinterest TV Studio) الذي أتاحته لمبدعين محددين لمساعدتهم في البث المباشر. 

تتوقع Exploding Topics أن تطلق المنصات ميزات من شأنها تبسيط التسويق التحادثي. 

















المصدر/ شبكة الصحفيين الدوليين.



PM:11:20:05/01/2024




220 عدد قراءة