نوا تطالب بالسعي الى ايقاف الاغتيالات التي تطال الصحفيين والنشطاء والمتظاهرين




اكد رئيس جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق مصطفى ناصر اليوم السبت تسجيل انتهاكات جسيمة بحق المتظاهرين والنشطاء والصحفيين والاعلاميين.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد في مدينة السليمانية في فندق تايتنك برعاية الجمعية وبحضور عدد من المنظمات المختصة بحماية حرية التعبير والصحافة وجمع من الصحفيين المهنيين المؤثرين لبناء تحالف حرية الصحافة.

واعلن ناصر خلال الاجتماع عن اصابة العديد من المتظاهرين والصحفيين والنشطاء بجروح وتصفيتهم جسديا ، اضافة الى اغلاق عدد من المؤسسات الاعلامية والصحفية وشن هجمات مسلحة طالت تلك المؤسسات دون محاسبة الجناة.

ودعا الى تقييم اداء هيئة الاعلام والاتصالات الاتحادية، واصفا اياها باداة سياسية غير مستقلة منذ تشكيلها، موضحا انهم يسعون الى تشكيل تحالف يؤمن بحرية الصحافة ويؤمن بنظام ديمقراطي حقيقي.

اما منسق مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين رحمن غريب قال خلال الاجتماع ان "حكومة اقليم كوردستان قامت باستخدام كافة الوسائل العنفية ضد حرية الصحافة واعتقالهم بشكل متكرر وبدون اصدار اوامر قضائية والاعتداء على الصحفيين والصحفيات بالضرب وسجنهم وتهديدهم عن طريق الرسائل النصية واعتقالهم بسبب التعبير عن ارائهم في وسائل التواصل الاجتماعي"، منتقدا النقابات ومن ضمنها نقابة الصحفيين في كوردستان بسبب عدم اتخاذهم اي موقف واضح وجدي تجاه تلك الانتهاكات والاعتداءات اضافة الى عدم وجود تضامن بين المؤسسات الاعلامية والصحفية في الاقليم".

واكد غريب ان حكومة اقليم كوردستان والسلطات الامنية لاتعملان بقانون الصحافة والسلطات الامنية تستخدم كافة وسائل العنف ضد المتظاهرين والصحفيين، مبينا ان اعضاء برلمان اقليم كوردستان ورئاسة البرلمان يلتزمون الصمت ازاء هذه الانتهاكات والاعتداءات ولم يخاطب برلمان كوردستان حكومة الاقليم ولو لمرة واحدة بشان هذه الانتهاكات او المطالبة بالتحقيق فيها، واصفا الصمت البرلماني بالخطير ويدل على خضوع السلطة التشريعية للحكومة.

وركز الحاضرون على كثرة تضييق على الصحافة والاعلام وموقف الحكومة الخجول تجاه الاعتداءات والانتهاكات ضد الصحفيين والاعلاميين والنشطاء والمتظاهرين، مؤكدين استخدام هيئة الاتصالات والاعلام حزبيا دون ان تحمي حرية الصحافة، اضافة الى قيامها بانتهاكات ضد وسائل الاعلام واصدار قرارات منافية لحرية الصحافة والاعلام وتقويض حرية التعبير.

اما ممثل راديو نوا محمد فاتح حامد، دعا خلال الاجتماع الى السعي لايقاف عمليات الاغتيال والقتل والانتهاكات والاعتداءات ضد الصحفيين والاعلاميين والنشطاء والمتظاهرين، مشددا على تعزيز حرية الصحافة ودعم الصحافة المستقلة.

وفي ختام الاجتماع تم الاعلان مبدئيا عن تشكيل تحالف حرية الصحافة للدفاع عن حرية التعبير و الصحافة الحرة المستقلة من قبل جميع الجهات المعنية في العراق واقليم كوردستان.

-radionawa


PM:01:54:06/06/2021




64 عدد قراءة