من يطلق النار على القوات الامنية الرسمية، هو من يهدد الامن والاستقرار وليس الصحفيين!




السليمانية 22 حزيران 2021: مركز ميترو يعلن ان الصحفيين ليس هم من يهددون الامن والاستقرار والسلم الاهلي، كما ويدين المركز كل الاعتداءات والتهديدات التي يتعرض لها الصحفيين، وسلب حريتهم في التغطية الاعلامية للاحداث.

 ويدعو مركز ميترو رئيس اللجنة الامنية لمدينة السليمانية، بأن يتم التعامل وفق القانون مع الاشخاص الذين اعتدوا على الصحفيين.

 مساء الاثنين، بعد الاحداث التي جرت أمام فندق (ابو سناء)، عندما جرى تبادل لاطلاق النار بين قوة تابعة للجنة الامنية لمدينة السليمانية وقوة خاصة تابعة لنائب رئيس أقليم كوردستان (جعفر شيخ مصطفى) والتي تعرف (بالقوة الخاصة الذهبية)، حيث اقدمت هذه القوة على فتح نار من سلاح الدوشكا على القوة الامنية، التي تبادلت اطلاق النار معها، مما ادى الى حدوث اصابات، ووقوع جرحى في كلا الطرفين.

ففي الشارع الرئيسي المتجه الى مصيف سرجنار، وبالقرب من مكان اطلاق النار، وعندما كان فريق من فضائية روداو يقوم بالتغطية المباشرة للاحداث، قام أفراد قوة أمنية بالاعتداء على فريق الفضائية المكون من (بيشوا بختيار، مريوان علي)، وصرح بيشوا لمركز ميترو قائلاً "اثناء تغطيتنا للاحداث، جاء مجموعة من الاشخاص الذين يرتدون الملابس المدنية وعرفوا عن أنفسهم، بأنهم ينتمون الى جهاز الآسايش، واعتدوا علينا وصادروا جميع ادوات عملنا".

وبعد ان توجهت مجموعة من الفرق الاعلامية نحو مستشفى شار، حيث تم نقل جرحى اطلاق النار اليها، وذلك لمعرفة اعداد الجرحى ونوع الاصابات والتفاصيل الاخرى، الى ان القوات الامنية التي انتشرت واحاطت بالمستشفى، منعوا الفرق الاعلامية من تغطية الاحداث.
فقد قامت تلك القوة بالاعتداء على فريق فضائية ئين آر تي المكون من (كارزان طارق، محمد حسن) واجبروهم على الصعود والبقاء في سيارة تابعة للقوات الامنية.

وأخبر كارزان مركز ميترو قائلاً: "صادروا كل ادوات عملنا بما فيها الموبايلات الخاصة بنا، وحجزونا في احدى سياراتهم، وبعد اكثر من نصف ساعة من الاحتجاز، تم اطلاق سراحنا واعادوا لنا ادوات العمل، وأكد كارزان "قالوا لنا ابتعدوا عن هذه المنطقة والتغطية الاعلامية ممنوعة".

وفي نفس الوقت، قامت قوة امنية ترتدي اللباس المدني بالاعتداء على فريق موقع ميديا ئيستا، المكون من ( بزار دباغ، تيشكو صديق) وصادروا ادوات عملهم الصحفي.

وصرح بزار دباغ لمركز ميترو قائلاً "لحد الآن لانعرف لمن تعود هذه القوة، من اجل استعادة ادوات عملنا، ولكننا متأكدين ان هذه القوة لاتعود الى الآسايش".

مراسل فضائية كي ئين ئين، جوانرو محمد  قال: كنت اقوم بالتغطية المباشرة للاحداث على الطريق الرئيسي المتجه الى سرجنار، عندما قامت قوة أمنية بأجباري بالقوة على ايقاف البث المباشر ومصادرة الموبايل الخاص بي.

وصرح جوانرو مراسل الفضائية لمركز ميترو قائلاً "قامت مجموعة من الافراد بالاعتداء ومصادرة ادوات العمل الصحفي بالقوة، وكل ذلك تم امام نظر مجموعة من المسوؤلين" واضاف قائلا "بعد ان اصريت على عدم مغادرة المكان، قاموا بأعادة ادوات عملي الصحفي".

وفي مكان آخر بعيد نسبياً عن مكان الحادث، كان فريق فريق بي ئيم سي المكون من (روزة صلاح وعمر دلير) يقوم بالبث المباشر، فوجئوا بقوة امنية تستولي على كاميرة الفريق واجبرو المصور على الصعود في سيارتهم.

الاعلامية روزة صلاح قالت لمركز ميترو "عندما علمت تلك القوة الامنية، أننا نقوم بالبث المباشر، بسرعة اتجهوا نحونا، وبالقوة استولوا على كاميرتنا واجبرو المصور على الصعود في احد السيارات التابعة لتلك القوة الامنية، بعد ذلك اطلقوا سراحه بشرط عدم القيام بالتغطية الاعلامية والابتعاد عن المكان".

وحول احداث اطلاق النار، صرح مصطفى جاو رش مسوؤل قوات 70 التابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني قائلاً: تم حل المشكلة الخاصة  باطلاق النار بالامس  والتي أسفرت عن 11 جريح من ضمنهم 5 اشخاص تلقوا العلاج وغادروا المستشفى، واضاف قائلاً: "بعد ظهر اليوم الثلاثاء وفي مقر القوة 70 عقد اجتماع ضم ممثلي جميع القوى الامنية مع ابن شيخ جعفر، وتم الاتفاق وبموافقة الجميع بحل الاشكال الذي حصل، على ان ينال الاشخاص الذين تسببوا بهذا الحادث  عقابهم وفق القانون امام المحاكم المختصة".

ان مركز ميترو يعلن ان الصحفيين والاعلاميين لايمثلون خطرا على الامن والاستقرار والسلم الاهلي في مدينة السليمانية، حتى تقوم القوى الامنية وقوات مجهولة الهوية بالتعامل بالقوة المفرطة معهم، وان من يهدد الامن والاستقرار تلك القوى التي تطلق النار على القوات الامنية الرسمية، دون ان يولوا اي اعتبار او احترام للقانون.

كما ان المركز يدين بشدة اي اعتداء او هجوم على حرية العمل الصحفي، ويدعو المركز ويؤكد "على رئيس اللجنة الامنية في مدينة السليمانية، بأعادة جميع ادوات العمل الصحفي التي تم مصادرتها، وان تتم مساءلة الاشخاص الذين تجاوزوا واعتدوا على الصحفيين".   

مركز ميترو  للدفاع عن حقوق الصحفيين، منظمة غير حكومية مستقلة. تأسس في  من  آ‌ب 2009 بجهود مجموعة من الصحفيين/ات و المدافعين/ات عن حقوق الانسان، و بالتعاون مع معهد صحافة الحرب والسلام   (IWPR) الامريكيكة بهدف مراقبة حرية الصحافة والصحفيين والدفاع عنهم وحمايتهم في اقليم كوردستان. 

ومنذ بداية  تأسيس المركز الى اليوم  قدم كل من معهد صحافة الحرب والسلام IWPR  ومنظمة الشعب النرويجي NPA ومنظمة دعم الاعلام العالمي IMS الدنماركية ، ومركز الخليج لحقوق الانسان Gulf Center for Human Rights ،  Internews  ، الدعم للمركز.


PM:03:40:23/06/2021




204 عدد قراءة