الأمم المتحدة: 222 مليون طفل حول العالم مجبرون على ترك التعلّم بسبب النزاعات




ميترو,روداوو 

أكدت منظمة الأمم المتحدة زيادة عدد الاطفال الذين اجبرتهم النزاعات ببلدانهم على التوقف عن التعلم لثلاثة أضعاف، ووصول عددهم الى 222 مليون شخص.


وذكرت المنظمة الدولية،أن "عدد الأطفال الذين يجبرون على الخروج من المدرسة أو الذين توقف تعليمهم في بلدان تشهد نزاعات وأزمات، تضاعف ثلاث مرات تقريبا ،خلال ست سنوات: إلى 222 مليون طفل".
 
ويعكس الرقم ارتفاعا كبيرا بعدد الاطفال المحرومين من الدراسة مقارنة بـ75 مليون طفل كانوا في هذه الوضع في العام 2016، وفق تقرير جديد لصندوق "التعليم لا يمكن أن ينتظر".
 
وقالت مديرة الصندوق ياسمين شريف: "إنها أرقام صادمة ومخزية"، لافتة الى أن "222 مليون حلم تتحطم جراء تعذر الحصول على التعليم".
 
ويفتقر 78,2 مليون طفل تماما للتعليم من جراء النزاعات والأحوال الطارئة حول العالم، و54% منهم فتيات، و17% هم من ذوي الإعاقة.
 
وأشار التقرير الصادر عن الامم المتحدة الى ان، هناك نحو 120 مليون طفل آخرين يعيشون في مناطق عرضة للأزمات، وهم يرتادون المدارس لكنهم لا يكتسبون المهارات الأساسية في القراءة والرياضيات.
 
وقد يكون أطفال آخرون يكتسبون الحد الأدنى من المهارات لكنّهم لا يبلغون أقصى إمكاناتهم بسبب غياب الخدمات على غرار الوجبات المدرسية أو الدعم النفسي، حسب تعبير ياسمين شريف.
 
وخلص التقرير إلى أن 84% من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس يعيشون في مناطق تشهد أزمات مستدامة، بما في ذلك في أفغانستان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا واليمن.
 
كما أدى غزو روسيا لأوكرانيا في 24 شباط 2022 إلى إخراج ملايين الأطفال من المدارس. وتشير آخر التقديرات إلى أن الصراع أثر على نحو 5.7 مليون طفل في سن الدراسة، وفق الصندوق.
 
وأعربت ياسمين شريف عن قلق بالغ إزاء الأوضاع في أفغانستان حيث منعت الفتيات من التعليم الثانوي بعد ان استعادت حركة طالبان السيطرة على البلد في آب الماضي.
 
وقالت: "من المهم جدا أن يرفع العالم الصوت الآن"، مضيفة "لا يمكننا أن نسمح بعدم عودة الفتيات الأفغانيات إلى التعليم الثانوي".


AM:11:04:23/06/2022




76 عدد قراءة